تاريخ الكنيسة

لقد تأسست كنيسة بيت يسوع الملك بشهر 12 من سنة 2009 من خلال اجتماع صلاة كان يقوده القس سليم شلش وزوجته نسرين في بيتهما في الناصرة مع سبعة مؤمنين بهدف نشر رسالة المسيح في الحي الذي يسكنون به. مع العلم ان افكار وطرق الله تختلف عن افكار وطرق الانسان بدأ الاجتماع يكبر وعدد المؤمنين يزداد شيئا فشيئا الى أن أصبح 20 عضوا، وبدا البيت يزدحم عليهم.

وبعد ذلك اعطانا الله رؤيا لنقل مكان الاجتماع من البيت الى مكان بالأجرة بنفس الحي لمدة سنتين كاملتين. في البداية لم نعلم كيف نسدد ثمن أجرة المبنى ولكن “الله في العلى أقدر”، حيث كان الرب يسدد الاحتياج بطرق عجيبة, وبدأ عدد الحضور يزداد أكثر وأكثر حتى وصل عدد الحضور الى حوالي 50 عضو، وبدأ المكان يزدحم من جديد لذلك احتجنا الى مكان أكبر وأوسع.

في خضم هذا الزخم الروحي والانطلاقة الروحية أعطى الله للأخت نسرين زوجة القس سليم رؤيا لمكان جديد, كان هذا المكان منجرة بالسابق وكان بحاجة لكثير من التجهيزات والمتطلبات حتى يتسنى لنا استخدامه لاجتماع الكنيسة كما يجب. بالرغم من كل التحديات التي واجهتنا كان الله معينًا في كل الظروف وقد باركنا بشهرين من المتعة والشركة العائلية للعمل معا لإصلاح المكان وتجهيزه لكي يتسنى لنا عبادة الله والاجتماع به هناك، وهذا المكان هو مكان اجتماع الكنيسة في الوقت الراهن.

بالإضافة الى ذلك ازداد عدد الأعضاء ليصل الى 107 عضو وبسبب ذلك قمنا بتجهيز الطابق الثاني من الكنيسة ليكون مكان اجتماع مدارس الاحد، وبما ان المكان يكفي فقط ل 110 اشخاص تقريباً نحن نصلي اليوم لكي نجد مكان آخر من اجل الامتداد أكثر وأكثر لنصل الى كل الناصرة والجليل ببشارة المسيح وهذا يتطلب منا أن نجد مكان جديد ونصلي أن يكون بملكية الكنيسة وليس بالأجرة.

أجرة استئجار مبنى الكنيسة الحالي هو 1200 دولار امريكي شهرياً، وهذا المبلغ هو بحد ذاته تحدي كبير لكنيسة صغيرة نسبياً ولكن نشكر الله على تسديدة لهذا الاحتياج شهرياً. ونحن نصلي اليوم لكي نجد مبنى أكبر لاجتماع الكنيسة بحيث يتسنى لنا شرائه بدفعات شهرية مماثلة لدفعة الايجار، وبعد مدة 20 سنة تقريباً يصبح مبنى الكنيسة ملك للكنيسة.